زكاة الفطر واجبة على الفقراء و من يملك قوت يومه

2011-08-28 02:08:33

قال رئيس قسم التفسير بكلية أصول الدين جامعة الأزهر الدكتور عبد الفتاح خضر عن زكاة عيد الفطر أنها واجبة على كل مسلم يملك قوت يومه و منهم الفقراء الذين يتلقون أموال الزكاة فعليهم أن يؤدونها عن أنفسهم و عن أولادهم لمن هم أكثر منهم فقرا و أوضح أن الأصل فيها هو التبرع بطعام و لكنها يمكن أن تكون مالا لأن توزيعه أفضل ليستخدمه الفقير فيما يحب و أكد أنها تكفير لأي خطأ يحدث أثناء صيام الشهر من نميمة أو غضب غير محمود أو أي ذنب يمكن أن يبطل الصيام .

و أكد في لقاء ببرنامج صباح الخير يا مصر اليوم أن الأولى بتلقيها هم الأقارب الفقراء و حول طرح فكرة التبرع للمتضررين في الصومال الشقيق أكد أن خير الأمور الوسط و هو تخصيص جزء للفقراء في مصر لأنهم الأولى بالمعروف و الجزء الآخر لإخواننا في الصومال و أكد أن بمصر خيرا كثيرا و أهلها أصحاب مروءة و كرم و يمكن أن يكفوا الفقراء فيها السؤال و يتبرعون بالفائض للخارج .

و عن التقارب مع الخالق عز وجل في الشهر الكريم من جموع المسلمين و ما يلي ذلك من ابتعاد في الشهور التالية قال فضيلته أن يقظة الضمائر في شهر الصوم بسبب مراقبة الله في الأعمال و التقرب إليه عز و جل بصالح الأعمال من صلاة و صدقات و قراءة القرآن و التسبيح إلى جانب الصيام يمكن أن تستمر لباقي شهور العام لأنها جرعة لا يستهان بها تفلح في تقريب العبد من ربه بشكل كبير .

و أضاف الدكتور خضر في اللقاء أن كل الأيام هي أيام الله و يتقبل عز و جل بها الأعمال الصالحة و يمثل شهر الصوم شهر تجديد الإيمان و تجديد عزيمة الطاعة و الابتعاد عن التقصير في العبادة و أكد أن فلسفة الإسلام لا تقوم على الانتقائية للتقرب إلى الله سبحانه في المناسبات أو الأيام التي ذكر فضلها في القرآن أو في أحاديث الرسول الكريم ( ص ) فقط و لكنها يجب أن تستمر طوال العام .

و أكد أن الخالق سبحانه تعمد أن يذكر الصلاة الوسطى دون أن يحدده في الآية الكريمة " و الصلاة الوسطى و قوموا لله قانطين " و اختلف العلماء على كونها صلاة الظهر أم العصر أم المغرب و هي إشارة منه جل و علا لأهمية الاعتناء بكل الصلوات كما أخفى ليلة القدر و آكد أنها فقط في الأيام العشر الأخيرة من رمضان و خاصة الوتر منها ليجتهد المسلمون في طلبها طوال الأيام العشر الأخيرة من الشهر الكريم ، و أكد أن فضل قراءة القرآن كبيرة لأن كل حرف بعشر حسنات و كل من يقرأ القرآن الكريم عليه أن يلتزم بأخلاقياته و شرائعه لأنه سيكون حجة عليه يوم القيامة .

وحول التصدق على الموتى أكد فضيلته أن أوجه التصدق كثيرة و منها قراءة القرآن و إهدائه ثواب قراءته أو التصدق إلى إحدى المستشفيات أو المشاركة في موائد الرحمن لإطعام الفقراء أو التصدق المباشر للمحتاجين و كثرة الدعاء له بالرحمة أو أداء العمرة باسمه و يشترط أن يؤدى الشخص المتبرع بالعمرة المناسك لنفسه أولاً .


التعليقات
الاسم
البريد الالكترونى
التعليق
كود التحقق


Powered By ebda3-eg.com